عرض مشاركة واحدة
#1  
قديم 12-25-2014, 09:46 PM
ياقلبي اكتفيت غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
SMS ~ [ + ]
خمر احمر ان شربته شدتك اليها ...دون رحمه
لوني المفضل Brown
 عضويتي » 4331
 جيت فيذا » Sep 2014
 آخر حضور » 09-20-2016 (05:00 AM)
آبدآعاتي » 18,866
 حاليآ في » في قلب المريخ
دولتي الحبيبه » دولتى الحبيبه
جنسي  »
القسم المفضل  »
العمر  » سنة
الحالة الاجتماعية  »
 التقييم » ياقلبي اكتفيت has a reputation beyond reputeياقلبي اكتفيت has a reputation beyond reputeياقلبي اكتفيت has a reputation beyond reputeياقلبي اكتفيت has a reputation beyond reputeياقلبي اكتفيت has a reputation beyond reputeياقلبي اكتفيت has a reputation beyond reputeياقلبي اكتفيت has a reputation beyond reputeياقلبي اكتفيت has a reputation beyond reputeياقلبي اكتفيت has a reputation beyond reputeياقلبي اكتفيت has a reputation beyond reputeياقلبي اكتفيت has a reputation beyond repute
مشروبى المفضل  » مشروبى المفضل
قناتك المفضلة  » قناتك المفضلة
ناديك المفضل  » ناديك المفضل
مزاجى  »
 
مزاجي:
النار واهوالها وعذابها



النــــــار ... أهوالها وعذابها
النار واهوالها وعذابها


النار واهوالها وعذابها


النار واهوالها وعذابها

النار واهوالها وعذابها

تعريف الناااار

النار واهوالها وعذابها



النار هي الدار التي أعدها الله للكافرين به، المتمردين على شرعه، المكذبين لرسله، وهي عذابه الذي يعذب فيه أعداءه،

وسجنه الذي يسجن فيه المجرمين. وهي الخزي الأكبر، والخسران العظيم، الذي لا خزي فوقه، ولا خسران أعظم منه،

رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ [آل عمران: 192]،

أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّهُ مَن يُحَادِدِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدًا فِيهَا ذَلِكَ الْخِزْيُ الْعَظِيمُ [التوبة: 63]،

وقال: إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ [الزمر: 15].

وكيف لا تكون النار
كما وصفنا وفيها من العذاب والآلام والأحزان ما تعجز عن تسطيره أقلامنا، وعن وصفه ألسنتنا،

وهي مع ذلك خالدة وأهلها فيها خالدون، ولذلك فإن الحق أطال في ذم مقام أهل النار في النار

إِنَّهَا سَاءتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا [الفرقان: 66]،

هَذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمِهَادُ [ص: 55 – 56].



النار واهوالها وعذابها

تعريف جهنم

النار واهوالها وعذابها

هي المصطلح الإسلامي للجحيم (بالعبرية: جي هِنَّوم) (باليونانية: ge-hinnom)

والتي تعني وادي هانوم، وهو وادٍ خارج القدس يحيط بالبلدة القديمة، استخدمه العهد الجديد بأسلوب مجازي

ليشير إلى العذاب وذكره القرآن، حيث يعتقد المسلمون والمسيحيون أن جهنم شديدة الحرارة,

قال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم : "ناركم جزء من سبعين جزءا من نار جهنم."

وشديدة البرودة, قال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم : "إن أشد ما تجدون من البرد من زمهرير جهنم."

وأنها سوداء كسواد الليل، وأن لها طبقات.

كما دلّ القرآن على أنّ الذين أشركوا بالله أو كفروا به سيدخلون جهنم.
وقيل أن وادي سقر في جهنم.

جهنم هي مكان تعذيب وانتقام الله من الكافرين وممن عصاه حسب ما دل على ذلك القرآن الكريم والكتب السماوية

(التوراة والإنجيل)، يدخلها من كتب عليه الله الشقاء بعد الحساب يوم القيامة.



النار واهوالها وعذابها
تعتبر جهنم من الغيبيات التي لا يمكن وصفها لما فيها من شدة العذاب والتنكيل،

اطلع عليها رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ومن شاء الله من الصالحين من عباده.

وصف القرآن الكريم عذاب جهنم بأنه عذاب عظيم أليم مهين عليها ملائكة شداد غلاظ. خزنة جهنم يسمون الزبانية،

كبير خزنة جهنم إسمه مالك رآه رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ووصفه بأنه كريه المنظر لا يبتسم.

النار واهوالها وعذابها

جهنم في الجاهلية

عرف العرب قبل الإسلام جهنم كمكان غير محبًب، والدليل شعر الفارس الجاهلي المشهور عنترة:
لا تسقني ماء الحياة بذلة بل فاسقني بالعز كأس الحنظل

ماء الحياة بذلة كجهنم وجهنم بالعز أطيب منزل

النار واهوالها وعذابها

جهنم في الديانات الإبراهمية

يتشابه وصف جهنم ومفهوم عذاب الله في الآخرة في الديانات الإبراهمية الثلاث:

الإسلام، المسيحية واليهودية حيث تتفق هذه الديانات في أمور منها:

جهنم هي من الغيبيات في الآخرة، أعدها الله لمن عصاه في هذه الدنيا.

خلق الله جهنم ليعذب فيها من شاء من مخلوقاته وليس فقط للإنسان.

فالجن والشياطين والإنسان ومن شاء الله من مخلوقاته يعذبون في جهنم.

يدخل جهنم صنفين: من كفر بالله عز وجل ولا يؤمن به، من آمن بالله ولكن عصا أوامره واستكبر.

ينقسم عذاب جهنم إلى جزأين: عذاب عام وهو النار، عذاب خاص على كل معذب لما اقترف في الدنيا

وهو ما يسمى بعذاب الحواس، فمن كان يكذب ويمشي بالنميمة ويبث الفتنة يعذب في لسانه،

ومن كان يزني يعذب في فرجه، ومن كان يقتل الناس يعذب في أطرافه ...

عذاب جهنم أبدي لا ينقطع ولا يخفف عن الخالدين فيه.



النار واهوالها وعذابها

جهنم في المعتقد الإسلامي

وفي الحديث الصحيح " ناركم هذه جزء من سبعين جزءاً من نار جهنم " متفق عليه.

وكذلك حديث " يؤتى بجهنم يومئذ لها سبعون ألف زمام مع كل سبعون ألف ملك يجرونها " رواه مسلم[6]

وحديث " منهم من تأخذه النار إلى كعبيه، ومنهم من تأخذه إلى ركبتيه، ومنهم من تأخذه إلى حجزته،

ومنهم من تأخذه إلى ترقوته " رواه مسلم[6]. والحجزة معقد الإزار.

والترقوة العظم الذي عند ثغرة النحر وللإنسان ترقوتان جانبي النحر.
وفيه " إن أهون أهل النار عذابًا من له نعلان من نار يغلي منهما دماغه كما يغلي المرجل (القدر)

ما يرى أنَّ أحداً أشد منه عذابًا وإنه لأهونهم عذابًا " متفق عليه.



النار واهوالها وعذابها

(((أسماء النار)))

النار واهوالها وعذابها


لماذا سميت بهذا الاسم , اهوال يوم القيامة , عذاب القبر , المعاصي ,

الذنب , دخول النار , عقاب اهل النار , يوم الحساب , عذاب الاخرة , وعد الله , عذب النار


الاسم الاول ----------------------------- "‏الْجَحِيمُ‏ "

والدليل

(إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلا تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ) البقرة/ 119


الاسم الثاني ---------------------------- "‏الْحُطَمَةُ‏ "

والدليل

(كَلاّ لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ) الهمزة /4


الاسم الثالث ‏---------------------------------- "السَّعِيرُ‏"

والدليل

(إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا)النساء /10


الاسم الرابع ---------------------------------- "‏السَّمُومٌ‏ "

والدليل

( فمن الله علينا ووقانا عذاب السموم) الطور /27



الاسم الخامس --------------------------------- " ‏النَّارُ‏ "

والدليل

( فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ) البقرة /24


الاسم السادس ------------------------------- " ‏جَهَنَّمُ‏ "

والدليل

( وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ) البقرة /206


الاسم السابع ----------------------------- " ‏سِجِّينٌ‏ "

والدليل

( كَلاّ إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ) المطففين /7


الاسم الثامن -------------------------------- "‏سَقَرٌ‏"

والدليل

( يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ) القمر /48


الاسم التاسع ‏-------------------------------- "هَاوِيَةٌ‏ "

والدليل

( فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ* ومآادراك ماهي* نار حامية)القارعة /9/10/11



((هذه أسماء النار الواردة في كتاب الله))

النار واهوالها وعذابها

أهل النار

(صفاتهم، طعامهم،شرابهم ،لباسهم )



النار واهوالها وعذابها

وأهلها على الحقيقة هم الكفرة والمشركون،

فهم خالدون مخلدون فيها، كما قال تعالى: فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ [10] (سورة البقرة، الآية 24)

وفي الصحيحين أن الله تعالى يأمر آدم أن يخرج بعث النار من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين، فشق ذلك على أصحابرسول الله صلى الله عليه وسلم

فقال: " إن من يأجوج ومأجوج تسعمائة وتسعة وتسعين ومنكم واحد ". وورد في جملة من الأحاديث الصحيحة أن أكثر بني آدم من أهل النار،

وأن أتباع الرسل قليل بالنسبة إلى غيرهم، وغير أتباع الرسل كلهم في النار، إلا من لم تبلغه الدعوة أو لم يتمكن من فهمها،

وقد ورد في الأحاديث أن هذه الأمة ستفترق على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا فرقة واحدة، وهي من كان على مثل ما عليه النبي صلى الله عليه وسلموأصحابه،

وهم المتمسكون بكتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فهذه هي الفرقة الناجية وحدها.

والقرآن يدل على أن أكثر الناس في النار وهم الذين اتبعوا الشيطان، وأما عصاة الموحدين فأكثر من يدخل النار منهم النساء

كما في الصحيحين في خطبة صلاة الكسوف وغيرها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها النساء " متفق عليه.

قال الله في وصف أهل نار جهنم بعد جوعهم وأكلهم للزقوم و ملأ بطونهم منها ثم من عطشهم يضطرون لشرب الحميم كشرب الهيم :

( ثُمَّ إِنَّكُمْ أَيُّهَا الضَّالُّونَ الْمُكَذِّبُونَ ( 51 ) لآكِلُونَ مِنْ شَجَرٍ مِنْ زَقُّومٍ ( 52 ) فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ ( 53 )

فَشَارِبُونَ عَلَيْهِ مِنَ الْحَمِيمِ ( 54 ) فَشَارِبُونَ شُرْبَ الْهِيمِ ( 55 ) ) سورة الواقعة

النار واهوالها وعذابها

ومعنى شرب الهيم :

أي الجمل أو الناقة التي أصابها مرض الهيام وهو داء معطش تشرب الإبل منه حتى تموت أو تسقم سقما شديدا .

النار واهوالها وعذابها

النار واهوالها وعذابها

النار واهوالها وعذابها

صفات أهل النار

من صفات أهل النار ما ذكره الله بقوله: مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ

وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ [15] (سورة المدثر، الآية 42-47).
فكان من أسباب دخولهم النار أنهم لا يصلون ولا يزكون، وخوضهم في الباطل، وتكذيبهم بيوم الجزاء يوم القيامة حتى ماتوا على هذه الحالة.

وفي الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " ألا أخبركم بأهل النار كل عتل جواظ مستكبر

" والعتل الغليظ الجافي، والجواظ الذي جمع ومنع، والمستكبر المتعاظم في نفسه، الذي يرد الحق، ويحتقر الناس

كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: " الكبر بطر الحق وغمط الناس " وبطر الحق رده وغمط الناس احتقارهم،

وقال تعالى: وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ [16] (سورة الزمر، الآية 60).

وقد تبين من الأحاديث الواردة في هذا الباب أن صحة الجسد وقوته، وكثرة المال والتنعم بشهوات الدنيا،

والتكبر والتعاظم على الخلق هي من صفات أهل النار. وفي صحيح مسلم[6]: أهل النار خمسة:

الضعيف الذي لا زبر له، أي لا قوة له ولا حرص على ما ينفعه.

الخائن الذي لا يخفى له طمع وإن دق، إلا خانه ويدخل في ذلك التطفيف في المكيال والميزان،

وكذلك الخيانة في الأمانات، ويدخل في ذلك من خان اللهورسوله بارتكاب المحارم سراً مع إظهار اجتنابها.
المخادع الذي دأبه مخادعة الناس صباحاً ومساءً، مخادعة الناس على أهليهم وأموالهم، والخداع من أوصاف المنافقين،

ومعناه إظهار الخير وإضمار الشر بقصد التوصل إلى أموال الناس وأهليهم والانتفاع بذلك، وهو من جملة المكر والحيل المحرمة،

وفي الحديث: " من غشنا فليس منا والمكر والخداع في النار ".
الكذب والبخل، وكلاهما ينشأ عن الشح وهو شدة حرص الإنسان على ما ليس له من الوجوه المحرمة، وينشأ عنه البخل

وهو إمساك الإنسان ما في يده والامتناع عن إخراجه في وجوهه التي أمر بها، وهذا الصنف هو البخيل. فالشحيح أخذ المال بغير حقه والبخيل منعه من حقه.

الشنظير وفسر بالسيء الخلق والفاحش، وفي الصحيحين عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم

قال: " إن من شر الناس منزلة عند الله يوم القيامة من تركه الناس اتقاء فحشه " وفي الترمذي: " إن الله يبغض الفاحش البذيء "

وهو الذي يتكلم بالفحش ورديء الكلام. فالفاحش هو الذي يفحش في منطقه، ويستقبل الرجال بقبيح الكلام من السب ونحوه.

أول من يدخل النار من عصاة الموحدين

خرج الإمام أحمد من حديثأبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " عرض علي أول ثلاثة يدخلون الجنة وأول ثلاثة يدخلون النار،

فأما أول ثلاثة يدخلون الجنة فالشهيد وعبد مملوك لا يشغله رق الدنيا طاعة ربه، وفقير متعفف ذو عيال، وأول ثلاثة يدخلون النار

فأمير مسلط، وذو ثروة مال لا يؤدي حق الله منه، وفقير فخور ". وخرج الترمذي أوله وقال: حديث حسن وأوصاف هؤلاء الثلاثة

هي الظلم والبخل والكبر. وقد أنذرنا ربنا منها بقوله وَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ [17] (سورة آل عمران، الآية131)


النار واهوالها وعذابها

أسباب عذاب النار

ولعذاب النار سببان رئيسيان أحدهما تكذيب القلب بخبر الله ورسوله،

والثاني إعراض البدن عن طاعة اللهورسوله إِنَّا قَدْ أُوحِيَ إِلَيْنَا أَنَّ الْعَذَابَ عَلَى مَنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى [18] (سورة طه، الآية 48).

النار واهوالها وعذابها

طعام وشراب أهل النار

صور النار , عذاب النار , معلومات عن عذاب النار , جهنم , لماذا سميت بهذا الاسم ,

اهوال يوم القيامة , عذاب القبر , المعاصي , الذنب , دخول النار , عقاب اهل النار , يوم الحساب , عذاب الاخرة , وعد الله , عذب النار


وطعام أهل النار الضريع وهو شجر قد بلغ غاية الحرارة والمرارة

وقبح الرائحة وهو الزقوم، أو غيره، وكذا الغسلين وهو صديد أهل النار، نعوذ بوجه الله منها

شراب أهل النار الحميم الذي بلغ غاية الحرارة إذا قرب من وجوههم شواها،

فإذا شربوه قطع أمعاءهم مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ

وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ

كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ [19] (سورة محمد، الآية 15).

النار واهوالها وعذابها

لباسهم

لباس أهل النار القطران والحديد ولهم ثياب من نار.


[/QUOTE]




 توقيع : ياقلبي اكتفيت


رد مع اقتباس