شبكة همس الشوق للتسجيل اضغط هنا

 

 

         :: همسة الشوق مبارك لكي ألفيتك ال 62000 ( الكاتب : كبرياء أنثى )       :: دعونا نرحب بضيفنا الجديد رجب مطاوع ( الكاتب : كبرياء أنثى )       :: ألف ألف مبروك الألفيه الخامسه لـ كبرياء أنثى ( الكاتب : كبرياء أنثى )       :: كلام قصير ( الكاتب : اميره باحجابى )       :: بالصور اجمل تسريحات شعر مرفوعه للاعراس انستقرام 2020 ( الكاتب : كبرياء أنثى )       :: بالصور اجمل تسريحات شعر طويل بسيطة وناعمة 2020 ( الكاتب : كبرياء أنثى )       :: دعونا نرحب بضيفنا الجديد أسير السراب ( الكاتب : البرنسيسة )       :: صمت أنفاسك جميل ( الكاتب : كبرياء أنثى )       :: خذ لقلبك من البحر عنوانا ( الكاتب : كبرياء أنثى )       :: تلبية طلب الاستاذ أمير الحرف ( الكاتب : البرنسيسة )       :: كأس آسيا تحت 23 عاماً: السعودية تبلغ النهائي وتتأهل للأولمبي ( الكاتب : كبرياء أنثى )       :: أسطر متدولة ( الكاتب : كبرياء أنثى )       :: لاتملين الشعر وانا القصيده ( الكاتب : كبرياء أنثى )       :: آنآ ح‘َرف (ن) ج‘ِِزم نفسٍٍه وّ مم‘ًثلي يص‘عب آعِِرآبه ..@ ( الكاتب : أمير الحــرف )       :: تصميم ( الكاتب : شمعة حب )       :: حسيبك الله ( الكاتب : كبرياء أنثى )       :: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ( الكاتب : صمت الحزن )       :: ياصاحبي لاهنت ممكن دقايق ( الكاتب : كبرياء أنثى )       :: عزة النفس ( الكاتب : أمير الحــرف )       :: قرقاش: استهداف السعودية يسعى للنيل من موقعها الرائد وقيادتها ( الكاتب : صمت الحزن )      

 

اطلب لوكك من المصممه لحن الحروف او المصممه البرنسيسة  
 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي / اختي العضو الجديد حياك الله في موقعك ومنتداك شبكة همس الشوق ملتقى كل العرب ولكن نود ننبه بان الاداره لا تفعل اي عضويه بايميل وهمي وننصح بتسجيل بايميل صحيح لكي تصلك روابط تفعيل عضويتك عن طريق البريد الخاص بكم ولكم تحياتي همس الشوق

لنحاول دوماً بأن نكافىء أنفسنا بتحقيق النجاح ولن يكون ذلك الابحب الآخرين فهو أكبر مكافأة لأنفسنا لذا لنستمر حتى نحس بقيمة ما أنجزنا دون أختراع او ابتكاراً لأي عذر ما دمنا مبتسمين دوماَ نواب همس


العودة   شبكة همس الشوق > همس للاقسام الاسلاميه > همس نفحات اسلاميه

همس نفحات اسلاميه كل ما يخص عقيدتنا الاسلاميه وديننا الحنيف هنا

 
#1  
قديم 12-05-2019, 04:23 PM
همسة الشوق غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
SMS ~ [ + ]
♡♪ لا احتاج تقيماً من احد فليس مكتوب
على ظهري كيف ترى شخصيتي ♡♪
مشاهدة أوسمتي
لوني المفضل Firebrick
 الحاله » همسة الشوق غير متواجد حالياً

 عضويتي » 5
 جيت فيذا » Nov 2010
 آخر حضور » 01-24-2020 (01:38 PM)
 فترة الاقامة » 3366 يوم
  النشاط اليومي » 18.44
عددمواضيعي » 3826
عدد الردود » 58257
مجموع مشاركاتي » 62,083
تلقيت إعجاب » 371
إعجاب مرسله » 623
 الموقع » السعوديه
 الاقامه » ♡♪في قلب همس♡♪
دولتي الحبيبه » دولتى الحبيبه   Saudi Arabia
 السيرة » ♡♪♡
 الاهتمام » ♡♪
 الوظيفه » ♡ صاحبة الموقع ♡♪
جنسي  »  Female
الديانة  » مسلمه ♔
القسم المفضل  » كل الاقسام ♡
العمر  » ---- سنة
الحالة الاجتماعية  » اعزب ♔
نظآم آلتشغيل » Windows 8
زيارات الملف الشخصي » 39409
 التقييم » 5200
 معدل التقييم » همسة الشوق has a reputation beyond reputeهمسة الشوق has a reputation beyond reputeهمسة الشوق has a reputation beyond reputeهمسة الشوق has a reputation beyond reputeهمسة الشوق has a reputation beyond reputeهمسة الشوق has a reputation beyond reputeهمسة الشوق has a reputation beyond reputeهمسة الشوق has a reputation beyond reputeهمسة الشوق has a reputation beyond reputeهمسة الشوق has a reputation beyond reputeهمسة الشوق has a reputation beyond repute
مشروبى المفضل  » مشروبى المفضل   freez
قناتك المفضلة  » قناتك المفضلة mbc
ناديك المفضل  » ناديك المفضل  shabab
شبكةهمس الشوق  »
مزاجي:

مشاهدة أوسمتي

E التسامح خلق شامل ينضوي تحته عدة اخلاق اخرى












الحمد لله رب العالمي، والصلاة والسلام على رسوله الكريم، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

التسامح خُلُقٌ شامل ينضوي تحته عدَّة أخلاقٍ أخرى، ومن أهمها: الرحمة، والرأفة والتعطُّف، والسلام - الذي يُعدُّ الشِّعار الأوَّل للإسلام والمسلمين - والعدل والإحسان، والعفو والصَّفح عن المسيئين - وبخاصة عند القدرة على الردِّ - والاعتدال وعدم التَّشدُّد، ونبذ التَّعصُّب في صوره الجاهلية كلِّها؛ كالتعصب للجنس، أو اللون، أو اللغة، أو النسب أو غيرها من عَصَبيات الجاهلية.

وقد ربط النبيُّ صلى الله عليه وسلم بين السماحة وبين أصل الدِّين الإسلامي، إذْ جعلها في العديد من أحاديثه وَصْفاً مُلازماً؛ كما في قوله صلى الله عليه وسلم قال: «بُعِثْتُ بِالْحَنِيفِيَّةِ السَّمْحَةِ». فرسالة النبي صلى الله عليه وسلم رسالة حنيفيَّة أي: مائلة عن الباطل إلى الحق، ورسالة سمحة أي: سهلة يسيرة؛ فكل حياته صلى الله عليه وسلم وتشريعاته وإرشاداته قائمة على اليُسر والسماحة والتخفيف على أُمَّته.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «أَحَبُّ الدِّينِ إلى اللَّهِ الْحَنِيفِيَّةُ السَّمْحَةُ» صحيح - رواه البخاري معلقاً، ووصله في (الأدب المفرد).

عباد الله.. إنَّ الشريعة الإسلامية تدعو المسلمَ لأن يكون مُتخلِّقاً بالتسامح في تعامله مع الناس، وجميع تصرفاته من بيعٍ وشراءٍ وقضاء، وفي كل أحواله، فإذا تخلَّق بهذا الخلق الكريم؛ يسَّر الله له أمرَه، وبارك له في أحواله كلِّها، وضاعَف له الثواب، وسادتْ المودَّة والمحبَّة بين أفراد المجتمع.

ومن أبرز مظاهر التسامح بين الناس: طلاقَةُ الوجه، واستقبالُ الناس بالبِشر، ومبادرتهم بالتحية والسلام والمصافحة، وحُسن المحادثة، وحُسن الصُّحبة والمعاشرة، والتغاضي عن الهفوات والزلات.

ومن أبرز صور التسامح في حياة الناس: التنازل عن الحق، ورفع الحرج عن الناس. فالرجل السَّمْح السَّهْل لا تَطِيبُ نفسُه بأنْ يُحَصِّل حقًّا لم تَطبْ به نفسُ الطرف الآخَر، فيُؤثر لذلك التنازل عنه، والسماحة به، وإنْ كان له.

ومن سماحة عثمان بن عفان - رضي الله عنه - أنه اشْتَرَى مِنْ رَجُلٍ أَرْضًا فَأَبْطَأَ عَلَيْهِ، فَلَقِيَهُ فَقَالَ لَهُ: مَا مَنَعَكَ مِنْ قَبْضِ مَالِكَ؟ قَالَ: إِنَّكَ غَبَنْتَنِي؛ فَمَا أَلْقَى مِنْ النَّاسِ أَحَدًا إِلاَّ وَهُوَ يَلُومُنِي، قَالَ: أَوَذَلِكَ يَمْنَعُكَ؟ قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: فَاخْتَرْ بَيْنَ أَرْضِكَ وَمَالِكَ، ثُمَّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « أَدْخَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ الْجَنَّةَ رَجُلاً كَانَ سَهْلاً مُشْتَرِيًا وَبَائِعًا وَقَاضِيًا وَمُقْتَضِيًا» حسن - رواه أحمد في (المسند). وفي حديث آخَر: «رَحِمَ اللَّهُ رَجُلاً سَمْحًا إِذَا بَاعَ، وَإِذَا اشْتَرَى، وَإِذَا اقْتَضَى» رواه البخاري.

وليس المطلوب من المسلم أنْ يُفرِّط في أمواله، ولا أنْ يتصرَّف تصرُّف السَّفيه، فيدفعها بِلا قيمةٍ يأخذها، هذا لا يقوله أحد، ولكنَّ السماحة في البيع تتمثَّل بطِيب النفس وسخائِها وكرمِها وجُودِها، وحقيقةُ السماحة عدم الاستقصاء التام في كل الأمور. وبعضُ الباعة عندما تُفاوضِه في قيمة سلعةٍ يريد بيعَها؛ بدَلَ أن يُفاوِضَك بخُلقٍ طيِّبٍ سمح - إذا عرضتَ له سَوماً مَّا - انقضَّ عليك غضباً واستهزاءً وسخرية، ورَفَع صوتَه، وأتى ببذاءة القول وفُحش اللفظ، وهذا التَّصرف السيئ يفعله - أحياناً - المشتري، وليس هذا من خُلُق المسلِم.

ومن أعظم التسامح: التسامح مع مَنْ أساء، ومن أبرز موافق الرِّجال في ذلك موقف أبي بكرٍ الصديق - رضي الله عنه - حين كان يُنفِق على ابنِ عَمِّه مِسْطَحِ بنِ أُثَاثَةَ - رضي الله عنه - وكان من فقراء الصحابة، فلمَّا أثار المنافقون على عائشة - رضي الله عنها - ما أثَاروه من قضية الإفكِ، واتَّهموها بما هي منه بريئة؛ كان مِسْطَحٌ ممَّن تورَّطَ في حديث الإِفك، فَحلَف أبو بكرٍ - رضي الله عنه - أن لا يُنفقَ عليه بعد ذلك، فلمَّا أمَرَ الله تعالى بالعَفْوِ والصَّفْح بادر أبو بكر - رضي الله عنه - وكفَّرَ عن يَمينه، وعفا وصَفَحَ، وعاد يُنفِقُ على مِسْطَحٍ، فرضيَ اللهُ عنه ما أسمَحَه وأنبَلَه! فقد كان ممَّن قال الله فيهم: ﴿ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ ﴾ [الشورى: 37].

ومن ذك: التسامح في الحوار، فقد حثَّت الشريعة الغرَّاء على التسامح في الحوار، ورغَّبت في التَّنازل عند الاختلاف، وحذَّرت من الوقوع في مغبَّة الجدل، فتعهَّد النبي صلى الله عليه وسلم - وهو لا ينطق عن الهوى - ببيتٍ في الجنة لمَنْ تنازل، وتركَ المِراءَ والجِدال، فقال: «أَنَا زَعِيمٌ بِبَيْتٍ فِي رَبَضِ الْجَنَّةِ لِمَنْ تَرَكَ الْمِرَاءَ، وَإِنْ كَانَ مُحِقًّا» حسن - رواه أبو داود.

ومن الأخلاق العظيمة: التسامح في إنظار المُعسر، أو التجاوز عنه، وفيه أجر عظيم، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: «كَانَ تَاجِرٌ يُدَايِنُ النَّاسَ، فَإِذَا رَأَى مُعْسِرًا قَالَ لِفِتْيَانِهِ: تَجَاوَزُوا عَنْهُ؛ لَعَلَّ اللَّهَ أَنْ يَتَجَاوَزَ عَنَّا، فَتَجَاوَزَ اللَّهُ عَنْهُ» رواه البخاري. وقال عليه الصلاة والسلام: «مَنْ أَنْظَرَ مُعْسِرًا أَوْ وَضَعَ عَنْهُ؛ أَظَلَّهُ اللَّهُ فِي ظِلِّهِ» رواه مسلم. وقال أيضاً: «مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُنْجِيَهُ اللَّهُ مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ؛ فَلْيُنَفِّسْ عَنْ مُعْسِرٍ، أَوْ يَضَعْ عَنْهُ» رواه مسلم. فالمسلم الحق لا يُلجئ أخاه إلى ما لا يُطيق، ولْيُخاطبْه بالقول الحَسَن، وحتى في المُرافعات يكون عدلاً سمحاً في أخلاقه، فحَلُّ المشاكل بالطرق المُيسَّرة السمحة خيراً من حلِّها بالأمور التي تُقسِّي القلوب، وتُعظم الفجْوَة بين الأصحاب والأصدقاء.

ومن السماحة: السماحةُ في الإجارة، فعلى المُسلم أن يكون سمحاً في قضاء حقِّ الأجير، فلا يُماطل بالأجير ولا يظلِمه، وليكن سمحاً مُتسامحاً في دفع الأُجرة إلى صاحبها من غير ضررٍ وأذىً يلحقه.

والتسامح مطلوب في جميع المعاملات العامة بين الناس، وفي التعامل الاجتماعي مع المسلمين، بالعفوِ عمَّن أساء، وصِلَةِ مَنْ قَطَع، وإعطاءِ مَنْ مَنَع، قال الله تعالى: ﴿ وَلاَ تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلاَ السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ﴾ [فصلت: 34، 35].

أخي الكريم.. إنَّ الحِلمَ عن الجاهل، والعفوَ عن السَّفيه، وتحمُّل الأذى؛ يُكسبك خُلُقاً كريماً، ومكانةً ساميةً في المجتمع، يقول الله تعالى: ﴿ وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمْ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاَمًا ﴾ [الفرقان: 63]. فالسماحة والتسامح مطلوب في التعامل مع الأهل والأصحاب، فلا يُعاتِب على كلِّ خطأ؛ بل يعفو ويتناسَى ويتجاهَل كثيراً من الأشياء لتدومَ المودَّةُ والإخاء.

الخطبة الثانية
الحمد لله... أيها المسلمون.. النبي صلى الله عليه وسلم كان سمحاً ومتسامحاً مع أهل بيته، وهذا التسامح والسماحة المعروفة عنه صلى الله عليه وسلم بَقَيَتْ مَضْربَ الأمثال، إذْ تدل دلالةً قاطعة على سموِّ خُلُقِه صلى الله عليه وسلم ورُقِيِّ تعاملِه - ولا سيما مع المرأة التي يحاول المغرضون أن يُشكِّكوا في مكانتها ومنزلتها في الدِّين الإسلامي الحنيف - إذْ بلغ احتفاء النبي صلى الله عليه وسلم بزوجاته وأهل بيته وسماحته وتسامحه معهم مبلغاً عظيماً في جميع أحواله.

وها هو أنس - رضي الله عنه - يُخبرنا عن خُلُق النبي صلى الله عليه وسلم وسماحته مع مَنْ يخدِمه، ويقضي حوائجه، فيقول: (خَدَمْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَشْرَ سِنِينَ، وَاللَّهِ مَا قَالَ لِي: أُفًّا قَطُّ، وَلاَ قَالَ لِي لِشَيْءٍ: لِمَ فَعَلْتَ كَذَا، وَهَلاَّ فَعَلْتَ كَذَا) رواه مسلم.

أخي الحبيب.. وإنْ تَعْجَبْ فاعجَبْ من سماحة النبي صلى الله عليه وسلم وتسامحه مع أعدائه في مواقِفَ شتَّى؛ فقد دَفَعَ دياتِ مَنْ قُتِل منهم خطأً، وعفا عن كلُّ مُعتدٍ مسيءٍ منهم جاء تائباً، وكان يُشيِّع جنائزهم، ويحضر ولائمهم، ويأكل من أطعمتهم، ويتعامل معهم في التجارة، ويقترض منهم، حتى تُوفِّي صلى الله عليه وسلم ودرعُه مرهونة عند بعض اليهود في المدينة، وقد فَعَل ذلك صلى الله عليه وسلم تعليماً وإرشاداً للمسلمين؛ مع أنه كان في الصحابة مَنْ يُقرِضه بل ويؤثره على نفسه.

عباد الله.. ومن أهم وسائل اكتساب خُلُق التسامح: التأمُّل في فيما ورد من فضائل لمن يتحلَّى بهذا الخُلُق الحسن، وكذا التأمُّل في الفوائد التي يجنيها سَمْحُ النفس في العاجل والآجل. ولا تقتصر الفوائد التي يجنيها الإنسان من التسامح على علاقته بالآخرين؛ بل ينعكس ذلك بصفة إيجابية على صحته، وهناك "دراسات طِبِّية" تُثبت أن الشخص المُتسامح يجني ثِمارَ تسامحه مع الآخرين، وينعكس ذلك على صحته النفسية والبدنية.

وفي مقابل ذلك: التأمُّل في المحظورات التي يقع فيها نَكِدُ النفس، وما يجلبه ذلك من مضارٍ ومتاعبَ وخسائرَ ماديةٍ ومعنوية؛ من توتُّرٍ وإجهاد ينشأ بسبب العداوة والبغضاء والأحقاد.

ومما يُكسب خُلُق التسامح: أنْ يقتنع المسلمُ ويرضى بقضاء الله تعالى وقدره، وأنَّ الأمور كلَّها تجري وِفْقاً لحكمة الله تعالى وقضائه وتدبيره لخلقه، فعند ذلك تغشاه الطمأنينة، ويسكن قلبه، ويرتاح باله.

ومن الأهمية بمكان الحذر من اعتبار السماحة والتسامح عجزاً وضعفاً، فهذا من تلبيس إبليس وأعوانه ووسوستهم، فإنهم قد يَصِفون المُتَسامحَ بالعاجز عن أخذ حقِّه! ويرمونه بالضَّعف عن تحصيله، ويتَّهمونه بالخوف من الناس وخشية شرهم، مما يحمل ضعيفَ الإيمان والإرادة على الفجور.

وأمَّا المؤمن القوي الصابر الواثق بأنَّ ما عند الله تعالى خيرٌ وأبقى؛ فإنه يختار ما عند الله سبحانه، ويتسامح مع عباد الله، قال الله تعالى: ﴿ وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ * وَلَمَنْ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ * إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ * وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأُمُورِ ﴾







 توقيع :

رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التسامح اميرة الشوق همس نفحات اسلاميه 10 02-15-2016 05:34 AM
إذا عجزت عن التسامح نظرهـ خجولهـ همس المواضيع العامة 1 12-27-2011 07:21 AM
هل لنا أن نگون بهذا التسامح ابو خالد همس نفحات اسلاميه 12 11-23-2011 09:15 PM
التسامح الجميل دموع عراقية همس للقصص وحكايات وروايات 5 09-12-2011 05:29 PM
كيف تثبت لمن تحبه انك تحبه صمتي شموخ همس للنقاش والحوار الجاد 3 04-23-2011 09:24 PM




جميع الحقوق محفوظه للمنتدى
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010


أقسام المنتدى

همس للأقسام العامه @ همس للنقاش والحوار الجاد @ همس المواضيع العامة @ همس للترحيب بالاعضاء الجدد والتعارف @ همس للصور والغرائب @ همس للسياحه والسفر @ همس للأقسام الرياضيه @ همس للسيارات والدراجات الناريه @ همس عذب الكلام والخواطر @ همس وعالم حواء @ همس عالم حواء @ همس عالم ادم ازياء الرجل عالم الرجل العصري @ همس مطبخ حواء @ همس للأثاث والديكور @ همس كرسي الاعتراف @ همس للترفيه والتسليه @ همس للالعاب و التسالي @ همس للألغاز والنكت والضحك @ همس للمسابـقات والفعاليات @ همس استراحة الاعضاء @ همس للأقسام التعليميه @ همس الشامل للطلاب والطالـبات @ CuteEnglishForum @ همس للفن @ همس للاخبار الفنية العربية والعالمية وصور المشاهير @ همس للبرامج والكمبيوتر @ همس الكمبيوتر والبرامج و الأنترنت @ همس برامج المسنجر و الاسكايبي والبرامج المشروحه @ همس الادارية @ اخبار همس الشوق @ همس للمحاورات الشعريه القلطات @ قسـم البحوث والكتب العلميه او التعليميه @ همس للاغاني @ همس لكلمات الاغاني والالبومات @ همس مقاطع اليوتبوب حواء @ همس خاص با المشرفين @ همس البرامج المشروحه هنا @ همس تطوير المواقع @ همس تطوير المواقع والمنتديات @ همس ركن ستايلات vBulletin @ همس لعدسة الاعضاء @ همس للجلسات الخليجية @ قسم الأغاني العربية @ همس للاغاني العامة والدبكات @ همس للرمكس @ همس للطقاقات والشكشكة @ همس للاقسام الاسلاميه @ همس نفحات اسلاميه @ همس الصوتيات و المرئيات الإسلامية @ همس للخيمة الرمضانية @ همس للحج و العمره @ همس للحياة الزوجية @ همس حرب التماسيح x السحالي @ همس الشعر و الشيلات الصوتيه @ همس هنا مدرسة للمبتدئين @ همس للتهاني والاهداءت @ همس للرياضه السعوديه والخليجيه @ همس مشاكل الاعضاء الخاصه وحلولها @ عيسى الاحسائي @ همس االجوآل وبرامجه @ اغاني طاهر الاحسائي @ همس للاخبار العالمية و العربيه والمحليه @ همس للطب والصحه @ همس لملحقات الجوال بلاك بيري ايفون وجالكسي @ همس للمسنجر توبيكات وثيمات والصور @ همس لـ سهرتنآ الربوعيه @ همس اضم بين الحاضر والماضي @ همس الاصاله العربيه بني مالك اضم @ همس ذوي الإحتياجات الخاصة @ همس لليوم الوطني للمملكه العربيه السعوديه @ همس للاشغال اليدويه @ همس لعالم النبات والثروه والزراعه والحيوانيه @ همس شخصيات لها بصمة في التاريخ @ همس مجلس الإدارة @ نتائج مجلس اداره همس الشوق @ همس ريشة فنان @ همس للفنون التشكيليه @ همس السيرة النبوية @ همس للاقسام الأدبيه @ همس الشعر والقوافي @ همس للقصص وحكايات وروايات @ ادباء وشعراء همس الحصرية @ همس كتابات الاعـضاء الحصريه @ همس مسابقة رمضان @ همس للمطبخ الرمضاني @ الشكاوي والاقتراحات @ همس للبلاغات الاداريه @ قسم خاص بـ القرارات الاداريه @ ارشيف خاص با الادارة @ قسم خاص لزوار شبكة همس الشوق @ همس التعازي والمواساة @ همس للاسره والطفل @ تطوير الذات والبرمجه اللغويه العصبيه @ عالم الانمي والكاريكاتير @ همس طلبات الاعضاء هنا @ مجلة شبكة همس الشوق @ همس تنسيق العضو لمواضيعه @ همس للأفلام والمـسـلسـلات @ همس للرياضه العربيه والعالميه @ همس القرآن الكريم @ همس دواوين الشعراء @ همس للصور الدينية والاسلامية @ همس لمدونات الاعضاء @ همس لمسابقات المدونات @ همسه دينيه الصباحيه @ همسه دينيه مسائيه @ همس للمواضيع المكرره @ همس للمواضيع المخالفه @ مواضيع الزوار المحلوله @ همس لمقاطع اليوتوب @ خاص صمت الحزن @ خاص كراميل نور @ همس للفوتوشوب والانفوجرافيك @ همس برامج الفوتوشوب والتصاميم @ همس التصاميم الحصرية @ همس تصميم الرمزيات والتواقيع وملحقاتها @ همس دروس الفوتوشوب الحصرية @ همس الدروس المنقوله @ همس أدوات الفوتوشوب الحصريه @ أدوات الفوتوشوب المنقوله @ همس تصاميم السويتش ماكس وملحقات @ همس الاكسسوارات لتنسيق وتزين المواضيع @ مخدع صمت الحزن @ خاص شمعة حب @ خاص البرنسيسة @ همس دوري التوقعات @ المصممه خفوق @


تذكير الصلاة عماد الدين  
   
||

SEO by vBSEO